لم تتردد والدة طفلة في الصف السابع بإحدى المدارس الخاصة في دولة الكويت، بالتوجه إلى الشرطة لعمل بلاغ ضد مدرس مادة التربية البدنية لتحرّشه بالطفلة جنسياً في الوقت المخصص لحصته _بحسب جريدة الراي الكويتية.

“وعدني بالجواز بس لما أكبر”.. تلك الكلمات سقطت كالصاعقة على الأم، من طفلتها التي تبلغ من العمر 12 سنة، تلك اللحظة تلعثم لسانها بالكلام، لكنها تمالكت أعصابها وهرولت مستنجدة برجال الأمن في أحد اقسام الشرطةالكائنة في محافظة حولي، لتأخذ حقها وفقاً للقانون، وطلبت تسجيل قضية بحق المدرس الذي أدلت ببياناته.

ولم تفصح الصحيفة عن اسمه ، لكنها أكتفت بالكشف عن أنه مصري، وسيتم ترحيله ، كما أشارت إلى أن الطفلة لأم مصرية أيضًا

وقالت الطالبة في أقوالها أمام رجال الشرطة إن المعلم اعتاد على التحرش بها داخل الفصل بعدما ينصرفوا الطلاب، مشيرة إلى أنه كان يطالبها بالبقاء داخل الحجرة التعليمية بمفردها ويقبلها ويتحسس بها قائلا: “سنتزوج عندما تكبرين”،

وأوضحت الطفلة أن المعلم هدّدها بأنه سيبلغ مديرة المدرسة عنها، في محاولة منه لإخافتها، إلا أنها بالفعل روت لأمها ما حدث.

على الفور تحرّكت قوة أمنية إلى مكان المتهم، وتم ضبطه واحتجازه في المخفر، وجار استكمال الإجراءات القانونية لإبعاده عن البلاد للصالح العام، كون وجوده خطراً على المواطنين والمقيمين.