تراجع الطلب على العقارات في السوق المصري بنسبة 4% خلال شهر ديسمبر الماضي، للشهر الثاني على التوالي، بحسب ما أظهره مؤشر عقار ماب المتخصص في رصد ومتابعة الطلب على العقارات في مصر.

وتوقع المؤشر في تقريره عن سوق العقارات المصري في ديسمبر، أن يبقى الطلب على العقارات في مصر خلال الشهر الجاري عند نفس مستواه في ديسمبر.

وقال إنه “عادة ما يشهد السوق العقاري تباطؤا في الطلب خلال فترة الشتاء، لهذا نتوقع أن يبقى مستوى الطلب على نفس المستوى خلال شهر يناير أيضا”.

وبحسب المؤشر، شهد الطلب على العقارات تراجعا بنسبة 7% في نوفمبر لأول مرة بعد نمو متواصل لمدة 5 أشهر.

وقفزت أسعار العقارات في مصر خلال العام الماضي وخاصة بعد تعويم الجنيه بنسب تجاوزت في بعض المناطق 50%، مع إقبال المصريين العاملين في الخليج على الشراء، واتجاه المقيمين في الداخل إلى استثمار أموالهم في العقارات للحفاظ على مدخراتهم من التآكل بسبب تضخم الأسعار.

وأثارت الزيادة الكبيرة في أسعار العقارات مخاوف من انفجار فقاعة عقارية في مصر، تؤدي إلى هبوط مفاجئ في أسعار العقارات.

لكن خبراء يرون أن السوق العقاري في مصر لن يمر بمثل هذه الأزمات التي حدثت من قبل في أمريكا ودبي، بسبب الفجوة الكبيرة بين العرض والطلب، والاعتماد على التمويل الذاتي بشكل أساسي في شراء العقارات وليس التمويل العقاري.