fbpx

رئيس البرلمان…. أي تهديد لأمن مصر سيكون الرد عليه قاسيًا ومؤلمًا

وافق مجلس النواب في جلسته العامة، اليوم الأحد، على ارسال برقية تأييد إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن إعلان القاهرة الذي أصدره الرئيس أمس السبت، لوقف إطلاق النار في ليبيا وبدء العملية السياسية.

وقال الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، إن مصر لن تسمح بتهديد حدودها، ولن تقف مكتوفة الأيدي للدفاع عن مصالحها ومصالح أشقائها من الشعب الليبي «التي تربطنا به علاقة جوار وروابط تاريخية واجتماعية ممتدة»، مُوضحًا أن ليبيا تُشكل عمق الأمن القومي المصري، وبالتالي فمصلحة مصر من مصالح الشعب الليبي، وانطلاقًا من ذلك فإن دعوة مصر للشعب الليبي ليكون مُوحدًا خلف جيشه الوطني، وأن يعمل على دحض الجماعات الإرهابية والمرتزقة التي تتواجد على الأراضي الليبية.

وأضاف رئيس مجلس النواب، (مهاجمًا على ما يبدو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان) قائلا أن من يسعى لإحياء أحلام الماضي التوسعية فعليه أن ينسى ذلك تمامًا، فالروابط المصرية الليبية الجغرافية والتاريخية ممتدة، ولن تسمح مصر على الإطلاق أن تكون ليبيا في أيدي الإرهابيين، وأن يحاول البعض أن يحيي أحلام سابقة أصبحت في مزبلة التاريخ.

وتابع «عبدالعال» إن مصر دولة قوية بشعبها وجيشها، وهذا الجيش من أقوى الجيوش في العالم، ولديه عقيدة ثابتة بالدفاع عن الأراضي المصرية بعمقها الاستراتيجي، وهذا ما يمنحه لنا القانون الدولي، وقال: «أي تهديد سيكون الرد قاسيًا ورادعًا ومؤلمًا وليعلم هؤلاء بذلك، فمصر بجيشها لا تعتدي على أحد ولا تطمع في أراضي أو ثروات أحد لكنها تدفاع عن أمنها القومي أينما وجد هذا الأمن».

وأكد رئيس مجلس النواب أن ثروات الشعب الليبي حق للشعب الليبي، مُشيرًا إلى أن القيادة المصرية تحظى بالدعم الشعبي والدعم الدولي، مُستشهدًا على ذلك بالقول إنه فور إعلان المبادرة (إعلان القاهرة) بحضور 22 سفيرًا أجنبيًا، أعلنت كل عواصم الدول الكبرى تأييد هذه المبادرة، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على قوة مصر على المستوى الإقليمي والدولي.

وتابع: «لا مكان لأحلام بعض الدول.. فليحلم بعيد عن المنطقة العربية، لأن ماضيه أصبح في مزبلة التاريخ».

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى