fbpx

الدولار ينخفض لأقل من 16 جنيه خلال تعاملات اليوم

تراجعت أسعار صرف الدولار أمام الجنيه فى البنوك ليكسر حاجز الـ16 جنيه فى  تعاملات اليوم، حيث انخفض بنحو قرشين فى بنكى الاسكندرية، وكريدي أجريكول ليصل إلى 15.99 جنيه للشراء، و16.09 جنيه للبيع.

كما انخفض سعر العملة الأمريكية بنحو قرشين أيضا في بنكي الأهلي ومصر إلى 16.01 جنيه للشراء، و16.11 جنيه للبيع، وبنحو قرشا واحدا في البنك العربي الإفريقي إلى 16 جنيه للشراء، و16.10 جنيه للبيع.

واستقر العملة الخضراء في بنك قناة السويس عند 15.98 جنيه للشراء، و16.08 جنيه للبيع.

كما استقر سعر الدولار في بنك التجاري الدولي إلى 16.01 جنيه للشراء، و16.11 جنيه للبيع، وفى بنك التعمير والإسكان عند 16.02 جنيه للشراء، و16.12 جنيه للبيع، وفي مصرف أبو ظبي الإسلامي عند 16.03 جنيه للشراء، و16.13 جنيه للبيع، وفي بنك البركة عند 16.11 جنيه للشراء، و16.21 جنيه للبيع.

وواصل سعر الجنيه، خلال اليومين الماضيين، الارتفاع أمام الدولار فى البنوك، مع استمرار تدفقات النقد الأجنبى وعودة السياحة والدعم من قرضى صندوق النقد، بعد هبوط دام 4 أشهر، رغم توقعات سابقة بارتفاع الدولار إلى 17 جنيها بنهاية العام الحالى.

وكان متوسط سعر الدولار ارتفع أمام الجنيه بنحو 60 قرشا منذ نهاية شهر فبراير الماضى، تأثرا بانتشار فيروس كورونا ليصل إلى 16.10 جنيه للشراء، و16.20 جنيه للبيع بنهاية يونيو، مقارنة بـ15.50 جنيه للشراء، و15.60 جنيه للبيع.

قال محمد أبوباشا، كبير محللى الاقتصاد الكلى بالمجموعة المالية هيرميس، لـ”الشروق”، إن انخفاض أسعار الدولار يرجع إلى تدفقات النقد الأجنبى من الأجانب فى سوق الدين المحلى بالإضافة إلى عودة السياحة بشكل طفيف والتى كان من المتوقع لها العودة بنهاية العام الجارى، مما أدى إلى ضخ الدولار فى السوق، وبالتالى تخفيف الضغط على العملة المحلية.

وكان مجلس الوزراء قد إعلن بدء حركة السياحة الوافدة والطيران إلى المحافظات السياحية الأقل إصابة بفيروس كورونا المستجد، وهى جنوب سيناء، والبحر الأحمر، ومطروح، فى الأول من يوليو الجارى.

واستقبلت مصر نحو 900 سائح على متن خمس طائرات إلى مطار الغردقة الدولى، قادمين من سويسرا وبيلاروسيا وأوكرانيا، وخضعوا للإجراءات الوقائية والاحترازية بشكل دقيق، فى مدينتى شرم الشيخ والغردقة، وذلك بعد توقف دام 3 أشهر؛ بسبب جائحة كورونا، وفقا لسها بهجت، المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار فى تصريحات تليفزيونية.

وتوقع أبوباشا، تحسن سعر الصرف الجنيه أمام الدولار بشكل بسيط فى حال استمرار تدفقات الأجانب فى أذون الخزانة وعودة السياحة بشكل أكبر، خاصة مع تغطية الفجوة التمويلية بالاتفاق مع صندوق النقد الدولى، مشيرا إلى أن التدفقات ليست كبيرة فى جميع الأسواق الناشئة بوجه عام تخوفا من موجة ثانية من فيروس كورونا.

وتسلمت مصر 2 مليار دولار من صندوق النقد الدولى بعد موافقة المجلس التنفيذى على قرض مصر، من إجمالى «اتفاق استعداد ائتمانى» بقيمة 5.2 مليار دولار على مدار 12 شهرًا، بهدف مساعدة مصر على التأقلم مع تبعات جائحة فيروس كورونا، ودعم الموازنة العامة للدولة وميزان المدفوعات، بعد أن تسلّمت قرضا من صندوق النقد الدولى بنحو 2.772 مليار دولار، وفق برنامج أداة التمويل السريع، لتلبية احتياجات التمويل العاجلة لميزان المدفوعات التى نتجت عن جائحة «كوفيدــ19»،

فيما أصدرت وزارة المالية سندات دولية بقيمة 5 مليارات دولار على ثلاث شرائح (4 ــ12ــ 30 سنة)، وبقيم مصدرة تبلغ 1.25 مليار دولار، و1.75 مليار دولار، و2 مليار دولار على التوالى وبأسعار عائد جيدة جدًا فى ضوء التقلبات التى تشهدها أسواق المال العالمية مؤخرا وارتفاع درجة المخاطر وعدم اليقين من قبل المستثمرين، بحسب بيان الوزارة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى