أسعار الذهب تحتفظ بقمة السنوات العشر رغم انتعاش الدولار.. البقاء للأقوى

يلامس الذهب مستوى قياسي مرتفع،، مع استعادة الدولار بعض رونقه كأداة تحوط في مواجهة التصعيد التجاري الجديد بين واشنطن وبكين، لكن بواعث القلق حيال تفاقم الجائحة أبقت الذهب بصدد أطول مكاسبه الأسبوعية في نحو 10 سنوات.

وسجل السعر الفوري للذهب مستوى مرتفعا غير مسبوق عند 2072.50 دولار للأوقية (الأونصة) في المعاملات المبكرة وكان بحلول الساعة 0613 بتوقيت جرينتش منخفضا 0.1% إلى 2062.15 دولار.

الذهب يستقطب 2.7 مليار دولار
وتدافع المستثمرون على السيولة والذهب والسندات عالية التصنيف، وفقا لما أظهرته إحصاءات تدفقات الصناديق من بنك أوف أمريكا اليوم الجمعة.

واستقطب الذهب، الذي اخترق حاجزالألفي دولار للأوقية (الأونصة) ليبلغ مستويات قياسية مرتفعة هذا الأسبوع، 2.7 مليار دولار.

في غضون ذلك، جذبت السندات عالية التصنيف 14.7 مليار دولار مع اقتداء المستثمرين بالبنوك المركزية، التي تبلغ مشترياتها من السندات ملياري دولار في الساعة، بحسب بنك أوف أمريكا.

وسجلت صناديق الأسهم الأمريكية أكبر نزوح في ستة أسابيع، إذ فقدت 6.5 مليار دولار.

ورغم ذلك، يقترب المؤشر ستاندرد اند بورز 500 من مستوى قياسي مرتفع إذ ساعدت إجراءات التحفيز المتخذة بالفعل مؤشرات الأسهم الأمريكية على تجاوز عمليات البيع التي أعقبت تفشي فيروس كورونا.

وزاد المعدن 4.4%هذا الأسبوع فيما ستصبح مكاسبه الأسبوعية التاسعة على التوالي. وتقدمت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.1% لتسجل 2072 دولارا للأوقية.

في المقابل تخلت الفضة هي الأخرى عن مكاسبها المبكرة لتصبح منخفضة 0.7% إلى 28.75 دولار للأوقية، لكنها مرتفعة نحو 18% منذ بداية الأسبوع.

وقال وارن باترسون المحلل في آي.إن.جي: “من الصعب ألا تكون النظرة (إزاء الذهب) متفائلة.. في حين أن وتيرة الصعود قد تتباطأ، فهناك بلا ريب مجال لمزيد من الصعود في المدى القريب، وفي المتبقي من السنة”.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاتين 2.5% إلى 972.74 دولار للأوقية ونزل البلاديوم 0.6% إلى 2208.68 دولار.

صعود الدولار
وحد من تقدم الذهب صعود الدولار أمام منافسيه في ظل تأثر الشهية للمخاطرة سلبا بعد قرار الرئيس دونالد ترامب حظر التعاملات الأمريكية على تطبيقين صينيين رائجين.

أصدر ترامب أمس الخميس أمرا تنفيذيا يحظر التعامل مع بايت دانس، الشركة الصينية المالكة لتطبيق مشاركة التسجيلات المصورة تيك-توك، ومع تنسنت القابضة، مالكة تطبيق وي-تشات للتراسل.

وتعزز الدولار الأمريكي رغم التوقعات لبيانات ضعيفة عن الوظائف في الولايات المتحدة، لكن في ضوء التدني البالغ للتوقعات فإن أي مفاجأة إيجابية قد تدفع الدولار للصعود، حسبما قال المحللون.

وقالت إستر مارية ريخلت، محللة سوق الصرف لدى كومرتس بنك، “الشيء المهم للعملات لم يتغير وهو التوقعات الاقتصادية،” مضيفة أن العنصر الحاسم يظل متمثلا في معرفة الدول الرابحة من الخاسرة بعد فيروس كورونا.

وتابعت “من السهل للدولار الأمريكي أن يجد المبرر للصعود من جديد”.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يظهر تقرير الوظائف غير الزراعية المقرر صدوره اليوم تباطؤ خلق الوظائف الأمريكية في يوليو تموز مقارنة مع الشهر السابق، مما سيشير إلى أن عودة إصابات فيروس كورونا للارتفاع يقوض التعافي الاقتصادي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker