fbpx

اسعار الذهب تخسر 70 جنيه للجرام في 10 ايام

شهدت أسعار الذهب في مصر خلال الأيام العشر الماضية، تراجعا شديد بعد موجة الارتفاعات التي شهدتها الأسعار منذ مطلع العام الحالي تحديدا منذ بداية انتشار فيروس كورونا، وأصبح سعر الذهب اليوم هو حديث الساعة منذ أن انتشر الاستثمار في الذهب لاعتباره الملاذ الآمن لدى المستثمر بعد أن أثرت أزمة كورونا على حركة التجارية العالمية.

تقريرًا يرصد فيه رحلة تراجع أسعار الذهب خلال الأيام العشر المنقضية، وأيضا فارق الأسعار مع بداية أزمة فيروس كورونا، وجاءت أسعار الذهب خلال آخر 10 أيام ومنذ أول التعاملات في عام 2020 كالآتي:

سجل سعر جرام الذهب عيار 24 خلال تعاملات اليوم، الخميس 20 أغسطس، بحسب موقع “إيجيبت جولد برايس توداي”، 969 جنيها، بينما سجل منذ 10 أيام تحديدا في يوم 10 أغسطس، 1039 بتراجع بلغ 70 جنيها كاملا، فيما سجل ذات الجرام مطلع العام تحديدا يوم 1 يناير 2020 نحو 778 جنيهًا للجرام.

وسجل سعر جرام الذهب عيار 21 الأكثر شيوعًا خلال تعاملات اليوم، الخميس 20 أغسطس، بحسب موقع “إيجيبت جولد برايس توداي”، 848 جنيها، بينما سجل منذ 10 أيام تحديدا في يوم 10 أغسطس، 909 بتراجع بلغ 61 جنيها كاملا، فيما كان قد سجل ذات الجرام مطلع العام تحديدا يوم 1 يناير 2020 نحو 677 جنيهًا للجرام.

وسجل سعر جرام الذهب عيار 18 خلال تعاملات اليوم، الخميس 20 أغسطس بحسب موقع “إيجيبت جولد برايس توداي”، 727 جنيها، بينما سجل منذ 10 أيام تحديدا في يوم 10 أغسطس، 779 بتراجع بلغ 52 جنيها كاملا، فيما سجل ذات الجرام مطلع العام تحديدا يوم 1 يناير 2020 نحو 578 جنيهًا للجرام.

وشهدت أسعار الذهب خلال الفترة الأخيرة أطول ارتفاع في أسعار الذهب في تاريخة نتيجة زيادة الطلب العالمي بسبب تداعيات فيروس كورونا، بالإضافة إلى أن التوترات تجعل المستثمر يتجه بشكل أكبر للاستثمار في الذهب لأنه الملاذ الآمن لجميع المستثمرين.

واختتمت أسعار الذهب شهر يوليو السابق، محققا أعلى مستوياته على الإطلاق، إذ أثار تراجع الدولار وأرقام اقتصادية سلبية من كل حدب وصوب نزوحا نحو المعدن الأصفر الذي يعتبر ملاذا آمنا، لتحقيق أكبر مكسب شهري منذ فبراير 2016.

ورفع “جولدمان ساكس” توقعاته لسعر الذهب على مدى 12 شهرا إلى 2300 دولار للأوقية (الأونصة)، وهو ما تدعمه توقعات بمزيد من الانخفاض في أسعار الفائدة الحقيقية الأمريكية ومناخ إيجابي بالنسبة للمعدن الذي يعتبر ملاذا آمنا.

وأظهرت البورصة الأمريكية تداول الذهب فوق مستويات الـ 2000 دولار للأونصة لأول مرة على الإطلاق، ليواصل ارتفاعه القياسي فوق مستوى 2000 دولار بفعل ضعف الدولار ومراهنات على المزيد من إجراءات التحفيز لإنعاش الاقتصاد الذي تعصف به جائحة فيروس كورونا.

وقال مجلس الذهب العالمي إن صناديق المؤشرات زادت حيازاتها من الذهب للشهر الثامن على التوالي في يوليو، وذلك بمقدار 166 طنا قيمتها عشرة مليارات دولار، مما ساهم في صعود الأسعار إلى مستويات قياسية.

واشتري المستثمرون الذهب بأحجام ضخمة بحثا عن أصل سيحافظ على قيمته وسط اضطرابات الأسواق الناتجة عن فيروس كورونا، مما رفع سعر المعدن 35 بالمائة هذا العام.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى