غدا الاثنين، تنتظر الأسواق سعرا جديدا لأسعار الذهب، بعد افتتاح التعاملات اليومية للبورصة العالمية، بعد أن تكبد المعدن الأصفر خسائر فادحة في الأسبوع الأول من العام الجديد 2022، حيث فقد أكثر من 50 دولارا في وقت واحد و18 جنيها للجرام، وانخفض سعر الأونصة إلى 1.795 دولار مقابل 1831 دولارا للأوقية مطلع الأسبوع الماضي، وهذا هو أدنى انخفاض منذ 20 ديسمبر الماضي، والذي جاء في مصلحة المواطنين الذين يرغبون في الشراء.

وانخفضت أسعار الذهب لأسباب منها قوة الدولار، والتهديد برفع أسعار الفائدة، وارتفع مؤشر الدولار الرئيسي أمام العملات الرئيسية بقوة خلال أسبوع.

سعر الذهب المحلي
وبيع 24 قيراطا بمبلغ 899 جنيها، وفقا لآخر تحديث لأسعار الذهب، وعندما أغلقت البورصات العالمية تعاملاتها، سجل 21 قيراطا سعرا قدره 824 جنيها، وسجل 18 قيراطا 675 جنيها، وبيع الجنيه الذهبى بسعر 6 آلاف و296 جنيها.

سعر الذهب العالمي
وسجل سعر الأونصة 1.795.8 دولار، و24 قيراط نحو 57.71 دولار، وسجل 22 قيراط سعر 52.90 دولار، وسجل سعر 21 قيراط 50.49 دولار، وسجل سعر 18 قيراط 43.28 دولار.

قسم الذهب يحذر من الشراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي
قال هاني ميلاد، رئيس شعبة الذهب بغرفة القاهرة، إن انخفاض الأسعار يحفز على الشراء أكثر من البيع، مضيفا أن الأسواق تنتظر سعرا جديدا لسعر الذهب غدا الاثنين، مع بدء تعاملات البورصة العالمية.

وحذر ميلاد المواطنين من شراء الذهب عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حتى لا يتم خداعهم، مؤكدا التعامل مع تاجر محترم أو مع التاجر الذي اعتاد التعامل معه، ويعرفه جيدا حتى لا يتعرض لأي خداع أو احتيال أثناء عملية البيع والشراء وتأكيد على أهمية الفاتورة التي يتلقاها من التاجر.