تراجعت أسعار الذهب في أسواق الصاغة المحلية، في بداية تعاملات اليوم الثلاثاء، بنحو 5 جنيهات ليسجل سعر الجرام عيار 21 الأكثر مبيعا في مصر نحو 1025 جنيها، مقارنة بـ 1030 جنيها فى نهاية تعاملات أمس، وفقا لنادي نجيب السكرتير العام السابق لشعبة المشغولات الذهبية بغرفة القاهرة التجارية.

وأوضح نجيب، أن أسعار الذهب قد ارتفعت بنحو 30 جنيها بنهاية تعاملات أمس ليصل سعر الجرام عيار 21 إلى نحو 1030 جنيه مقارنة بـ 1000 جنيه فى منتصف التعاملات نتيجة لارتفاع أسعار صرف الدولار أمام الجنيه المصري.

وبحسب نجيب، انخفض سعر جرام الذهب عيار 18 ليسجل 878 جنيها مقارنة بـ 883 جنيها ، وسجل الجرام عيار 24 نحو 1171 جنيها مقابل نحو1176 جنيها، وهبط سعر الجنيه الذهب بنحو 40 جنيها ليسجل 8200 جنيها، مقارنة بـ 8240 جنيها فى نهاية تعاملات أمس.

وفي الأسواق العالمية، استقرت أسعار الذهب الثلاثاء 22 مارس، مع ارتفاع عوائد السندات الأميركية إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات في أعقاب اتخاذ رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي لموقف حاسم تجاه التضخم في حين دعم تصاعد الصراع الدائر بين روسيا وأوكرانيا الطلب على المعدن الذي يعتبر من الملاذات الآمنة.

واستقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند مستوى 1936.03 دولار للأوقية، وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5% إلى 1938.80 دولار للأوقية.

وأشار جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي إلى أن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة بأكثر من المتوقع إذا تطلب الأمر للحد من التضخم الذي ارتفع لمستويات عالية للغاية.

وقفزت عائدات السندات الأميركية ذات الأجل عشر سنوات متجاوزة 2.3% لأول مرة منذ مايو 2019.

وقال خبراء الأسواق إن التحركات القوية في سوق السندات الأميركية تشير بشكل متزايد إلى ركود وشيك في حين تشكك الأسواق في خطة البنك المركزي لضمان “رسو سلس” للاقتصاد مع رفعه أسعار الفائدة لاحتواء التضخم.

ومما أبطأ وتيرة تراجع الذهب تصريحات أوكرانيا بأنها لن تذعن لإنذارات روسيا التي طالبتها بالتوقف عن الدفاع عن مدينة ماريوبول المحاصرة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخري، هبط سعر البلاديوم المستخدم في صناعة السيارات 0.4% إلى 2574.04 دولار للأوقية، وارتفع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.5% إلى 25.33 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.2% إلى 1039.46 دولار للأوقية.