تراجعت أسعار الذهب، في تعاملات الجمعة، واتجه لتسجيل انخفاض أسبوعي، بعد ارتفاع الدولار، وتراجع البطالة.

وجاء انخفاض الذهب، بعد صدور بيانات قوية للوظائف في الولايات المتحدة دعمت الدولار، وزادت الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي سيرفع أسعار الفائدة بقوة.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية، بنسبة 0.8% إلى 1921.86 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 17:53 بتوقيت جرينتش.

كما تراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب، بنسبة 1.6% عند التسوية إلى 1923.70 دولار، وذلك حسب رويترز.

وأظهرت بيانات الوظائف في الولايات المتحدة انخفاض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له في عامين عند 3.6%، كما تسارع نمو الأجور مجددا، مما يعزز دوافع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لرفع الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في مايو.

ودعمت البيانات مكاسب عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات والدولار، وهو ما يجعل الذهب أقل جاذبية للمشترين في الخارج.

وقال بارت ميليك، رئيس استراتيجيات السلع لدى “دي.دي” للأوراق المالية، إن التوقعات برفع سعر الفائدة تدفع الذهب إلى الانخفاض، لأن ذلك سيُترجم إلى تكلفة أعلى لامتلاك الذهب الذي لا يدر عائدا.

لكنه أضاف أن “سياسة (مجلس الاحتياطي الاتحادي) وفقا لما ورد في موقع العين أمامها طريق طويل حتى تكون محايدة.. وسيظل الذهب مرتفعا إلى حد ما”.