قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن ارتفاع أسعار الحديد، في الآونة الأخيرة، سبب رئيسي في الركود الواقع في سوق مواد البناء، وذلك لأنه سلعة رئيسية في منظومة البناء، متابعًا: «اللي هيبني هيشتري الحديد الأول».

وأضاف «الزيني» في تصريحات صحفية، الخميس، أن ارتفاع اسعار الحديد، أحد أهم أسباب تراجع الطلب على الأسمنت، رغم استقرار أسعاره.

واستقرت أسعار الحديد اليوم في مصر، بعد الارتفاعات التي سجلتها مطلع أبريل الجاري، حيث حققت مستويات تصل لنحو 20970 جنيهًا لسعر بيع الطن من أرض المصنع، بعد أن كانت تتراوح بين 17 إلى 19 ألف جنيه.

وقال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن أسعار الحديد في السوق المحلية للمستهلك تراوحت بين 20.500 ألف جنيه، و21.500 ألف جنيه للطن الواحد، موضحا أن بيانات أسعار الشركات ذات الإنتاجية العالية المعلنة من خلال الجهات الرسمية هي التي تحدد أسعار السوق بشكل رئيسي.

أسعار الحديد اليوم
وذكرت شعبة مواد البناء لـ«المصري اليوم» أن أسعار الحديد اليوم في السوق المصرية، بعد زيادتها الرسمية، سجل طن حديد المصريين للبيع من أرض المصنع نحو 19900 جنيه، شاملا ضريبة القيمة المضافة.

وسجل سعر الحديد بشركة السويس للصلب بعد الزيادة وللبيع من أرض المصنع قيمة 19.900 ألف جنيه، شامل ضريبة القيمة المضافة.

وانضم حديد عز لقائمة الزيادة السعرية لبداية أبريل، وسجل سعر طن حديد عز للبيع من أرض المصنع، 20 ألف جنيه.

وجاء أعلى سعر لطن حديد الصلب في السوق المحلية، لصالح شركة بشاي وسجل 20970 جنيهًا.

وسجل سعر طن حديد مصر ستيل قيمة 19900 جنيه للبيع من أرض المصنع.

وتم العمل بالزيادة في أسعار الحديد المذكورة بداية من الجمعة 1 إبريل 2022، وتشمل ضريبة القيمة المضافة.

يذكر أن الزيادات السعرية الأخيرة، جاءت نتيجة ارتفاع الخامات المستوردة لصناعة الصلب، متأثرة بالحرب الروسية الأوكرانية، ونقص سلاسل الإمداد والتوريد، وكذلك سعر الجنيه المصري مقابل الدولار.

وتنتج مصر حوالى 7.9 مليون طن من حديد التسليح، وحوالى 4.5 مليون طن من البليت، بينما تستورد 3.5 مليون طن بليت، بحسب بيانات غرفة الصناعات المعدنية.