واصل مؤشر الدولار اليوم الأربعاء، التراجع عن أعلى مستوى في 20 عاما بعد أن استوعب بالفعل توقعات برفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة نصف نقطة في وقت لاحق يوم الأربعاء وحوالي 250 نقطة أساس بنهاية العام.

وتترقب أسواق العملات إعلان المركزي الأمريكي الساعة 1800 بتوقيت جرينتش ومؤتمرا صحفيا لرئيسه جيروم باول بعد أن شهدت تعاملات شديدة التقلب في الأسابيع القليلة الماضية، قفز خلالها الدولار لأعلى مستوى في 20 عاما مقابل سلة من العملات المنافسة.

وتراهن أسواق المال على أن المركزي الأمريكي سيرفع سعر الفائدة إلى ما يصل إلى 3.6 بالمائة بنهاية 2023 لكبح التضخم الذي وصل لأعلى مستوياته في 40 عاما. وبعدما بدأ البنك دورة رفع الفائدة بالفعل في مارس، من المتوقع أن يزيدها بمقدار 50 نقطة أساس يوم الأربعاء علاوة على زيادتين أخريين مماثلتين في الاجتماعين المقبلين.

ورفعت تلك الرهانات مؤشر الدولار الشهر الماضي بنسبة خمسة بالمائة إلى أن وصل إلى 103.93 لكنه تراجع منذ ذلك الحين 0.3 بالمائة عن تلك المستويات. وبحلول الساعة 0830 بتوقيت جرينتش، سجل 103.39 بما يشكل تراجعا طفيفا خلال يوم الأربعاء.

كانت قوة الدولار قد ضغطت على العملات الأخرى ودفعت اليورو في الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى في عقدين قرب 1.0469 دولاروفقا لما ورد في جريدة الاهرام. وتم تداول اليورو يوم الأربعاء عند 1.0512 دولار