كشفت النشرة الشهرية الصادرة عن البنك المركزي المصري، والتي تسلط الضوء على أداء الأسواق العالمية، أنَّ سعر الدولار الأمريكي واصل صعوده خلال مارس 2022 بنسبة 1.66%، مقابل تراجع العملات الأخرى للدول الصناعية الكبرى، مثل الجنيه الإسترليني واليورو، وكذلك الين الياباني.

ارتفاع سعر الدولار الأمريكي بـ 1.66% خلال مارس 2022.. تعرف على الأسباب
وأوضح «المركزي» في نشرته الشهرية، أنَّ ارتفاع مؤشر الدولار بنسبة 1.66%، مقتربًا من المستوى الرئيسي 100 دولار، جاء على خلفية الوضع الجيو سياسي، وبيانات التضخم المرتفعة على مستوى عدة عقود، وكذلك التصريحات المتشددة من قبل مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي طوال الشهر.

ارتفاع سعر الدولار بنسبة 2.76% على أساس ربع سنوي
فيما أشار البنك المركزي في نشرته، إلى صعود مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 2.76% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022، مدفوعا بتوقعات تشديد السياسة النقدية بشكل قوي وتزايد التوترات الجيوسياسية.

الين الياباني.. كم خسر خلال شهر مارس؟
تكبد الين أكبر خسائر على أساس شهري وربع سنوي، حيث اخترق مستوى الـ 120 بسبب اختلاف السياسة النقدية عن باقي الدول، حيث حافظ بنك اليابان على سياسته النقدية التيسيرية.

الروبل الروسي يسير عكس التيار.. ويستعيد 30% من مكاسبه
فيما قفز الروبل الروسي بنسبة 30% تقريبًا، وذلك للمرة الأولى في خمسة أشهر، ليعود بذلك إلى مستوياته المسجلة قبل غزو البلاد لأوكرانيا، مدعومًا بقرار بوتين بأن تكون مدفوعات صادرات الغاز بعملة الروبل.

وكان الروبل قد خسر نحو 24% في بداية شهر مارس، ليصل إلى مستوى منخفض جديد عند 138.9 مقابل الدولار وسط معنويات سلبية تجاه الأسواق الروسية، خاصة بعد العقوبات المفروضة من الغرب.

ومع ذلك، تمكنت العملة من تعويض الخسائر نتيجة لضوابط رأس المال التي فرضها البنك المركزي الروسي وعلى خلفية محادثات السلام.

كما تم تعزيز الروبل بعد قرار بوتين بفرض الروبل كعملة للدفع مقابل صادرات الغاز، ما رفع الطلب على العملة.

تجدر الإشارة إلى أن الروبل أنهى الشهر عند 81.22 مقابل الدولار، أي 0.55% أعلى من مستواه قبل غزو البلاد لأوكرانيا.

أسعار العملات بالأسواق الناشئة.. الليرة التركية تواصل الهبوط
وبحسب نشرة المركزي، واصلت الليرة التركية الانخفاض الحاد في قيمتها، حيث أثر ارتفاع أسعار السلع الأساسية على عجز الحساب الجاري، ووصل التضخم إلى 61.14% وذلك على أساس سنوي في شهر مارس، في حين حافظ البنك المركزي على سياسته النقدية التيسيرية.

أسعار البن تدعم عملات أمريكا اللاتينية
وعلى صعيد أمريكيا اللاتينية وفقا لما ورد في جريدة الوطن، حققت عملاتها بعض المكاسب خلال مارس 2022، على خلفية استمرار ارتفاع أسعار النفط والسلع الاستراتيجية الأخرى التي تعد المصدر الأكبر لها، مثل حبوب القهوة، وذلك بفعل احتمالات ارتفاع دخل الصادرات واستقرار تدفق الأموال الأجنبية.