قال المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال، إن قرار البنك المركزي رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 20 نقطة أساس أي بنسبة 2%، قرار صائب وسريع.

وأضاف ساويرس، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حضرة المواطن»، الذي يقدمه الإعلامي سيد على عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء السبت، أن الظروف التي يعمل فيها محافظ البنك المركزي صعبة جدًا، منوهًا إلى أن كارثة حرب روسيا وأوكرانيا عجّلت بمسألة التضخم.

ولفت إلى أن حرب روسيا وأوكرانيا أدت إلى نقص العملة الأجنبية وانخفاض معدلات السياحة، وارتفاع أسعار القمح والزيوت، موضحًا أن قرار المركزي زيادة أسعار الفائدة 2% يساهم في وقف التضخم، وزيادة الطلب على الجنيه المصري، وتقليل الطلب على الدولار.

ونوه رجل الأعمال إلى أن التداعيات العالمية لحرب روسيا وأوكرانيا تؤثر كثيرًا على السوق العقارية بانخفاض البيع، قائلًا إن أسعار العقارات شهدت زيادة تتراوح ما بين 15% إلى 20%؛ بسبب ارتفاع أسعار الحديد والأسمنت.

وأردف: «الأسهم العالمية في البورصات العالمية انخفضت، والبيتكوين انهار بنسبة 60%، واليورو انهار»، متابعا: «عند مقارنة وضع الذهب باليورو أو البيتكوين أو الأسهم العالمية؛ سنجد أنه ارتفع بنسبة 30 أو 40.5».

وشدد على أهمية استبدال المواد المستوردة من الخارج بمواد محلية ذات مكون أجنبي قليل وفقا لما ورد هنا؛ بسبب صعوبة الحصول على الدولار في الوقت الراهن، مضيفًا أنه زاد من استثماراته في الذهب، الذي ازداد سعره بمعدل يتراوح بين 30% إلى 40%، في الوقت الذي انهار فيه وضع اليورو والبيتكوين.