تراجعت أسعار الذهب نحو 1835 دولارًا للأوقية اليوم الخميس، ما أدى إلى محو المكاسب من الجلسة السابقة، وزاد من التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيستمر في رفع أسعار الفائدة بقوة في معركته ضد التضخم.

أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، «جيروم باول»، أمس الأربعاء في شهادته أمام الكونجرس، إلى أن البنك المركزي «ملتزم بشدة» بخفض التضخم، مع الاعتراف بإمكانية حدوث ركود اقتصادي، وقال «باول»، إن المسؤولين سيتخذون أي خطوات ضرورية لاستعادة استقرار الأسعار، وذلك ردًا على سؤال أحد أعضاء اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، عما إذا كان بإمكان بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة بما يصل إلى 100 نقطة أساس في وقت واحد؟

ارتفاع سعر أوقية الذهب لأعلى مستوى في أغسطس 2020
وتاريخيًا، سبق أن ارتفع سعر أوقية الذهب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند سعر 2074.88 دولار في شهر أغسطس 2020، ومن المتوقع تداول أوقية الذهب عند سعر 1859.40 دولار أمريكي للأوقية بنهاية هذا الربع «أبريل – يونيو 2022»، وفقًا لنماذج الاقتصاد الكلي العالمية وتوقعات المحللين من مزود البيانات الاقتصادية Trading Economics بالنظر إلى المستقبل، وسط مؤشرات على أن يجرى تداول الأوقية عند 1920.83 دولار أمريكي في غضون 12 شهرًا.

ويجرى تداول معدن الذهب في العادة في سوق OTC في لندن، وسوق العقود الآجلة الأمريكية «COMEX» وبورصة شنغهاي للذهب «SGE»، ويشمل العقد الآجل القياسي 100 أوقية من الذهب.

أكبر دول منتجة للذهب وأكبر مستهلكة للمجوهرات في العالم
ويعتبر المعدن الأصفر، استثمار جذاب خلال أوقات عدم اليقين السياسي والاقتصادي، وغالبًا ما يُنظر إليه على أنه تحوط جيد ضد التضخم وأصل آمن أثناء الأزمات الاقتصادية، ويذهب 50% من استهلاك الذهب في العالم في المجوهرات و40% في الاستثمارات و10% في الصناعة، وتضم قائمة أكبر منتجي الذهب دول وفقا لما ورد في جريدة الوطن هنا: الصين وأستراليا والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا وروسيا وبيرو وإندونيسيا، في حين أن أكبر دول مستهلكة للمجوهرات في العالم هي: الهند والصين والولايات المتحدة وتركيا والمملكة العربية السعودية وروسيا والإمارات العربية المتحدة.