أوضح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الإنفاق على الفقراء وسد حوائجهم خصوصًا في شدتهم، أعظم أجرًا من تكرار أداء العمرة.

وكتب في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قائلًا: «الإنفاق على الفقراء وسد حوائجهم وتفريج كربهم أعظم أجرًا وأعلى ثوابًا وأرضى لله عز وجل من تكرار العمرة ولا سيما في أوقات الشدة».

تكرار الحج والعمرة أم التصدق على الفقراء والمحتاجين
من جانبه، أجابت الأمانة العامة لدار الإفتاء المصرية، على سؤال يسأل صاحبه فيه عن ما إذا كان يجوز الذهاب لأداء العمرة فضلًا وتطوعًا كل عام، أم ينفق تكاليف العمرة على الفقراء.

وأجابت دار الإفتاء بأنه لا مانع شرعًا من تكرار الحج أو العمرة والتكرار تطوعًا وليس فرضًا، وفقا لما ورد هنا لكن الأولى أن يقدم مصالح وحاجات إخوانه المسلمين المعدمين الذين هم في مسيس الحاجة إلى ما يؤويهم وما يستعينون به على قضاء حوائجهم الضرورية عند التطوع.