قال كريم العمدة الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، في الفترة الأخيرة، سيؤثر بشكل واضح على القطاع العقارات عموما، وبخاصة التي مازالت تحت الإنشاء.

‏وأرجع ـ في تصريح خاص لـ”أهل مصر” وفقا لما ورد هناـ سبب ارتفاع مواد البناء، خلال الفترة المقبلة، إلى أن أغلب المواد الخام المستخدمة يتم استيرادها من الخارج، مثل: مواد “البليد”، التي تدخل في صناعة الحديد، والمواد التي تدخل في صناعة الأسمنت.

وأوضح أن أسعار الحديد والأسمنت سترتفع، وهو ما سيؤدي لاضطراب داخل السوق العقارية، وبالتالي ارتفاع أسعار البيع وشراء العقارات.