تراجع الدولار الأمريكي بعض الشيء خلال يوم الجمعة، ولكن بعد إعلان جازبروم الذي أثار مخاوف الركود الأوروبي مما أدى لتراجع اليورو دون مستوى التكافؤ وعزز من صعود الدولار. كما تراجعت شهية المخاطرة مع تقلب داو جونز بـ 845 نقطة اليوم، وفقدانه 338 عند الإغلاق.

وأخطأ السوق في تقدير أن تقرير سوق العمل الأمريكي سيدفع الفيدرالي لتخفيف وتيرة التشديد، رغم تأكيد جيروم باول في خطاب جاكسون هول، أن الفيدرالي لن يتوقف إلا بعد إتمام الوظيفة، وإنزال التضخم.

أضاف السوق الأمريكي 315 وظيفة في حين كان المتوقع إضافة 300 ألف وظيفة فقط ليسجل الاقتصاد الشهر الـ 20 من إضافة وظائف.

ويقترب الدولار من إغلاق الأسبوع الثالث على التوالي من الارتفاع.

يقول جوي مانيبو لروتيزر: “تقرير سوق العمل المتباين كان عذرًا لجني الأرباح على الدولار المرتفع لأعلى مستوى في 20 عام.”

فيما يقول إد مويا، من أوندا: “إجمالًا نرى أن السوق يستعد لفيدرالي شديد العنف.”

ولم تتغير توقعات السوق، فيظل يرى بأن الفائدة الفيدرالية سترتفع 75 نقطة أساس في اجتماع الشهر المقبل.

الدولار واليورو
حاول اليورو مرارًا وتكرارًا الصعود فوق مستوى التكافؤ مستفيدًا من توقع رفع المركزي الأوروبي لمعدل الفائدة بـ 75 نقطة أساس في الاجتماع المقبل. ولكن في ظل أزمة الطاقة الضاربة، وإعلان جازبروم إيقاف إيصال الغاز عبر نورد ستريم.

كما تحاول أوروبا فرض حد سعري على أسعار النفط، ووافقت مجموعة السبع بالفعل على القرار، وردت روسيا بأنها لن تصدر النفط للدول التي تفرض حد سعري، ويهدد هذا بأزمة طاقة عالمية أخلى في ظل اقتراب فصل الشتاء.

أمّا الين فانخفض أمام الدولار لأدنى مستوى منذ 1998، مسجلًا 140.125

وأعلنت الحكومة اليابانية اتخاذها ما يلزم من قرارات لوقف التقلب الشديد لسعر الين الياباني.

المراهنون يرفعون رهانهم على الدولار
ارتفع صافي مراكز المضاربة على صعود الدولار وفق حسابات رويترز بـ 14.21 مليار دولار للأسبوع المنتهي في 30 أغسطس مقارنة بـ 13.97 مليار دولار للأسبوع السابق عليه.

عمليات شراء مهولة للدولار
يقول دويتشه بنك (ETR:DBKGn) إن هناك اندفاعًا نحو الدولارات الأكثر أمانًا في العالم، حيث يُظهر ذلك في أرصدة اتفاقية إعادة الشراء العكسي، والتي تجاوزت مستوى 2 تريليون دولار في معظم فصل الصيف.

وأضاف البنك أن الطلب على الدولار بالطبع قد زاد بشكل ملحوظ في نفس الإطار الزمن.

الدولار على الإطار الفني
تظهر على المؤشرات الفنية الأسبوعية إشارات شراء وفق قراءة مؤشر القوة النسبية،وفقا لما ورد هنا وتحركات المتوسطات المتحركة، وكذلك مؤشر ماكد يعطي إشارة شراء.