انخفض اليورو إلى أقل من 99 سنتًا للمرة الأولى منذ 20 عامًا، خلال تعاملات اليوم الاثنين، بعدما قالت روسيا إنّها ستُغلق خط أنابيب إمدادات الغاز الرئيسي إلى أوروبا إلى أجلٍ غير مسمى.

وتم تداول العملة الموحدة للاتحاد الأوروبي «اليورو» حول 0.9915 مقابل الدولار بعد أن قفز من أدنى مستوياته عند 0.9881 دولار أمريكي، التي سجلها في وقت سابق من اليوم.

مؤشر الدولار يخترق أعلى مستوى له في عقدين
واخترق مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية أعلى مستوى له في عقدين من الزمان حيث تراجع سعر الجنيه البريطاني وسط مخاوف بشأن إمدادات الطاقة والنمو الاقتصادي الأوروبي.

وقالت شركة جازبروم الروسية للطاقة الجمعة الماضية، إنها لن تستأنف إمداداتها من الغاز الطبيعي لألمانيا عبر خط أنابيب «نورد ستريم 1 الرئيسي»، وألقت باللوم على التوربينات المعطلة.

جاء هذا الإعلان بعد ساعات من موافقة مجموعة الدول السبع الاقتصادية على خطة لتطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي.

سعر الغاز يرتفع 30%
وارتفع سعر الغاز في الشهر الأول في مركز TTF الهولندي، وهو معيار أوروبي لتداول الغاز الطبيعي، بنسبة 30% تقريبًا صباح يوم الاثنين، حيث وصل إلى 282.5 يورو لكل ميجاوت / ساعة.

يأتي هذا قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس المقبل، حيث يتوقع الاقتصاديون أن يرفع معدل الفائدة على الودائع القياسي من 0 إلى 0.5% أو 0.75% على خلفية القلق بشأن قدرة أوروبا على تلبية احتياجاتها من الطاقة هذا الشتاء وإمكانية حدوث ضربة للنمو.

وقالت جانيت موي، رئيسة تحليل السوق في شركة إدارة الثروات في المملكة المتحدة، بروين دولفين، لـ «Squawk Box Europe» إن التوقعات بالنسبة للأسواق الأوروبية تبدو قاتمة للغاية بالفعل، حيث إن الواقع يرجح أن تستمر روسيا في تقييد إمدادات الغاز إلى المنطقة.

وأضافت سيكون المستثمرون حذرين للغاية في المضي قدمًا الآن، وسيكون هناك ضغط على أصول اليورو وفقا لما ورد في جريدة الوطن هنا، إذ إنّ الجانب الآخر، هو أن الدولار سيكون أقوى بكثير مقابل كل من اليورو والجنيه الإسترليني.