قال إبراهيم إمبابى رئيس شعبة الدخان إن الزيادات التي حدثت في أسعار السجائر بيدخل 50% منها للدولة المصرية، موضحا أن السجائر زادت أكثر من 20 جنيهًا في السوق السوداء خلال الفترة الماضية، «التجار الجشعين اللي خزنوا السجاير عشان يبيعوها بسعر عالٍ، تفاجأ بأن الأسعار اللى تم الإعلان عنها قليلة».

وأضاف «إمبابى» خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى شريف عامر في برنامج «يحدث في مصر» المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، إن قرار زيادة أسعار السجائر من جنيه لـ 3 جنيهات ووضع السعر على العلبة، وضع التجار الجشعين في مأزق وسيؤدى إلى القضاء على السوق السوداء خلال الفترة المقبلة، خاصة أن بعض التجار كانوا يخزنون السجائر من أجل بيعها بضعف ثمنها، والبعض بدأ بزيادة أسعار بـ 20 جنيها، «كانوا بيبيعوا السجائر المارلبورو بـ 70 جنيهًا».

وتابع رئيس شعبة الدخان أنه «يجب على الجميع شكر الشركات المنتجة للدخان في مصر على إصدار السعر بصورة رسمية على علب السجائر حتى تظهر أمام الجميع، وهو ما يجعل التاجر الجشع لا يستفيد من الخامات والكميات المخزنة لديه، وهذا سيؤدى إلى القضاء على السوق السوداء داخل مصر».

وأوضح رئيس شعبة الدخان أنه «يجب العمل على تعويم الجنيه في الفترة المقبلة، خاصة أن سعر الدولار يقدر في السوق السوداء بـ 22.5 جنيه، والسجائر هي المادة الوحيدة التي كافة مستلزماتها مستوردة، وتتأثر بسعر الدولار، والجميع يحاول استغلال الفترة الحالية ضدها».

وطالب رئيس شعبة الدخان محافظ البنك المركزى بضرورة احترام ذكاء الشعبة، وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا خاصة أن «السجائر هي المادة اللى كل الخامات ومستلزمات الإنتاج الخاصة بها من الخارج»، مطالبا بتعويم الجنيه في ظل سعر الدولار في الوقت الحالي: «لازم نحترم ذكاء بعض الأول».