يبدو أن الذهب والدولار في مشهد نادر الحدوث اتفقا على الهبوط، حيث تسيطر التحركات المحدودة التي تميل نحو الهبوط على تعاملات الملاذات الآمنة خلال تعاملات اليوم الثلاثاء.

يأتي ذلك قبل ساعات قليلة من بيانات التضخم التي تترقبها الأسواق، والتي ستحدد مسار الفيدرالي الأمريكي في قرار الفائدة خلال الأيام القليلة المقبلة.
من المقرر صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك الصادر عن وزارة العمل لشهر أغسطس يوم الثلاثاء. ويتوقع الاقتصاديون ارتفاع التضخم الكلي إلى 8.1٪، بانخفاض عن قراءة يوليو البالغة 8.5٪.

يستخدم بنك الاحتياطي الفيدرالي مؤشر أسعار المستهلكين كمقياس التضخم المفضل لديه، لذا فإن أي إشارات على أن السعر يتراجع قد تشجع البنك المركزي الأمريكي على اتخاذ موقف أكثر ليونة بشأن رفع أسعار الفائدة في اجتماعه في سبتمبر.

ويرى خبراء بأن توقعات التضخم في السوق تظل تحت السيطرة، ويسمح ذلك لمجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة تدريجياً ويقلل من مخاطر قيامه بسحق النمو الاقتصادي أو التسبب في ارتفاع معدلات البطالة.

الذهب عالميا الان
انخفضت العقود الفورية للذهب دولار أمريكي خلال تعاملات اليوم الثلاثاء في حدود دولارين نزولًا إلى مستويات قرب الـ 1720 دولار للأوقية.

وفي المقابل تراجعت العقود الآجلة للمعدن الأصفر خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء في حدود 7 دولارات في الأوقية أو ما يعادل 0.35% نزولًا إلى مستويات قرب الـ 1733 دولار للأوقية.

 

ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوى في أسبوعين بنهاية تعاملات أمس الإثنين، بدعم هبوط الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة، واستفاد المعدن من هبوط العملة الأمريكية.

وارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم شهر ديسمبر بنسبة 0.7% أو ما يعادل 12 دولارًا لتصل إلى 1740.60 دولار للأوقية، وفي المقابل ارتفعت الأسعار الفورية في حدود 0.3% إلى مستويات قرب الـ 1724 دولار للأوقية.

 

الدولار الآن
لا يزال الدولار يعاني من السقوط لليوم الخامس على التوالي رغم التصريحات التي تؤجج المخاوف بشأن استمرار التشديد من جانب الفيدرالي الأمريكي ما يعزز فرص صعود الدولار.

وصدرت تصريحات متتالية لمسؤولي الاحتياطي الفيدرالي تشير إلى ضرورة استمرار سياسة التشديد النقدي للسيطرة على التضخم المتسارع، وسط توقعات برفع الفائدة 75 نقطة أساس هذا الشهر.

 

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إن الفيدرالي سيحتاج إلى مهارة كبيرة وبعض الحظ الجيد أيضًا من أجل السيطرة على التضخم بدون إدخال الاقتصاد في حالة ركود.

ويتداول مؤشر الدولار حاليًا قرب أدنى مستوياته في 3 أسابيع حيث نزل إلى مستويات قرب الـ 108 نقطة متخليا عن ذروة 20 عام حينما تجاوز مستويات 110.6 نقطة في الأسبوع الماضي.

ويتراجع مؤشر الدولار الآن في حدود 0.25% عند مستويات 108.1 نقطة بينما سجل أدنى مستوى اليوم الثلاثاء دون مستويات الـ 108 نقطة حينما نزل في وقت سابق إلى مستويات 107.96 نقطة.