في ظل عدم توقف قطار الدولار الذي ما زال يتفوق على الجميع ويقترب من ذروة الـ 20 عامًا على وقع توقعات رفع الفائدة الأمريكية، ما زال الذهب يعاني من خسائر قياسية يفشل في تعويضها يومًا تلو الآخر.

واستقرت أسعار الذهب، اليوم الجمعة، بالقرب من أدنى مستوى لها في أكثر من عامين، كما أنها في طريقها لتسجيل أسوأ أداء أسبوعي في شهرين، وذلك بعد أن تسببت التوقعات برفع كبير في أسعار الفائدة من قبل مجلس الفيدرالي الأميركي في زيادة عوائد السندات مما يطفئ بريق المعدن النفيس.

الأسعار الآن
وتراجع الذهب الآن في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1662.97 دولار للأونصة، بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ أبريل نيسان 2020 عند 1658.30 دولار. وانخفضت الأسعار بنسبة 3.2% منذ بداية الأسبوع وحتى الآن.

كما هبطت العقود الآجلة للذهب الأمريكي الآن بنسبة 0.4% إلى 1670.50 دولار.

في الوقت الذي تقترب فيه عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات من أعلى مستوى منذ يونيو، بينما يتجه الدولار لتسجيل ارتفاع أسبوعي مقابل منافسيه.

والذهب شديد الحساسية لرفع أسعار الفائدة الأميركية، وفقا لما ورد هنا لأنه يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك التي لا تدر عائداً