صعدت أسعار الذهب، الاثنين، مدعومة بعمليات شراء بعد الانخفاض الحاد الذي شهدته في الجلسة السابقة وتوقف ارتفاع الدولار وذلك على الرغم من أن رفع الفائدة الوشيك من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) حد من جاذبية الذهب.

من جانبه، قال المحلل في سيتي إندكس، مات سيمبسون ” إن الذهب ارتفع بشكل طفيف من أدنى مستوى سجله الجمعة، لكن المشترين يفتقرون إلى القناعة باستمرار الصعود، لذا يبدو الأمر أشبه بكونه إعادة ضبط تقني”.

وأضاف: “سيكون الدولار الأميركي والعوائد محركًا رئيسيًا للذهب، وإذا استمروا في الارتفاع، فمن المحتمل أن يكون التحرك واختبار 1600 دولار مجرد مسألة وقت.”

أظهر مسح من جامعة ميشيغان، الجمعة، أن معنويات المستهلكين تحسنت بشكل أكبر في أكتوبر، لكن توقعات بشأن التضخم ساءت قليلا، إذ عاد متوسط ​​أسعار البنزين في الولايات المتحدة إلى أربعة دولارات للجالون بعد انخفاضه خلال الصيف. مما أبقى التوقعات برفع معدلات الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس كما هي.

لم تشهد مبيعات التجزئة الأميركية تغيرا يذكر في سبتمبر، خلافا للتوقعات.

وارتفع الذهب في التعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1650.49 دولار للأونصة اعتبارا من 0149 بتوقيت غرينتش، وتراجعت الأسعار أكثر من واحد بالمئة الجمعة وسجلت أكبر انخفاض أسبوعي لها منذ يوليو.

وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4 بالمئة إلى 1656.00 دولار.

وانخفض مؤشر الدولار 0.1 بالمئة مما خفف بعض الضغط على الذهب المسعر بالدولار.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى،وفقا لما ورد هنا ارتفع سعر الفضة في المعاملات الفورية واحد في المئة إلى 18.44 دولار للأونصة بينما ارتفع البلاتين 0.5 في المئة إلى 903.63 دولار كما ارتفع البلاديوم 1.9 بالمئة ليصل إلى 2025.80 دولار.