كشفت شعبة الذهب تأثير قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة على سوق الذهب، وهل يبيع المواطن الذهب أم يشتري؟

وقال أمير رزق، عضو شعبة الذهب في اتحاد الغرف التجارية لـ القاهرة 24، إن سعر الذهب يشهد اضطرابات من الساعات الأولى صباح اليوم الخميس على خلفية قرار البنك المركزي المصري بتحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار في اجتماع استثنائي للبنك المركزي ورفع سعر الفائدة 2%.

وأوضح أمير رزق، أن سعر الذهب تم تسعيره على أسعار مساء الأربعاء ليسجل الجرام عيار 21 مستوى 1138 جنيها للجرام في انتظار تسعيرة بورصة الذهب في مصر للأسعار.

وأضاف رزق أن بعد تحرير سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري، وطرح شهادات ادخار بفائدة 17% في البنوك الحكومية، سينخفض شراء الذهب لأن كل 100 ألف جنيه في شهادة الادخار ستدر عائد بنحو 17 ألف جنيه كل عام لصاحبها وهذه الأرباح لا يمكن تحقيقها من خلال شراء الذهب في الفترة المقبلة.

وأكد رزق أن الفترة المقبلة ستشهد تراجعا في شراء الذهب في السوق المصري نتيجة العوامل السابقة وأيضا نتيجة توجيه المواطنين أموالهم لشراء السلع الأساسية التي يحتاجونها.

وبعد تحريك سعر الجنيه، وفقا لما ورد هنا أصدر البنك المركزي عدد من القرارات المتعلقة بعمليات أسعار الصرف المرتبطة بالجنيه المصري، وقرر السماح للبنوك بالقيام بعمليات الصرف الآجلة (FX Forwards) للعملاء من الشركات بشرط أن يكون الغرض منها تغطية مراكز العملاء الناتجة عن أي من العمليات التجارية التالية والتي تتم عن طريق البنك.