صرح محمد الشيخ، سكرتير شعبة العطارة بالغرفة التجارية بالقاهرة، بأنه بالفعل ارتفع سعر طن الفول المستورد تقريبا 1100 جنيه، ليسجل 25000 جنيه للطن بدلا من 23900 جنيه.أرجع الشيخ في تصريح خاص لـ «بوابة الأهرام» هذه الارتفاعات إلى تأخر وصول الشحنات المستوردة من الفول إلى الموانئ المصرية.

فسر سكرتير شعبة العطارة بالغرفة التجارية بالقاهرة، سبب التأخير إلى الإجراءات الاحترازية والإغلاق التي أعادت الصين فرضها لزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

قال إن تأخر الشحنات جعل العرض أقل من الطلب فزادت الأسعار كردة فعل طبيعية.

أضاف أن سعر طن الصويا هاي فات 43% المستورد كان سعره 22600 جنيها للطن وأصبح اليوم يسجل 23700 جنيها للطن، مرتفعا بنحو 1100 جنيها للطن دفعة واحدة وهي زيادة كبيرة.

وبسؤاله عن مدى إمكانية الاكتفاء الذاتي من الفول المصري، لفت إلى أننا نواجه نقصا يبلغ نحو 60%، بينما تغطي الزراعة المحلية حوالي 40%.

وعن مدى تأثير الحرب الروسية الأوكرانية على ارتفاع أسعار الفول أجاب ليس لتلك الحرب اي تأثير على الاستهلاك المحلي من الفول، وفقا لما ورد هنا حيث أننا نستورده من دول إنجلترا وأستراليا والصين.