استقر سعر الدولار اليوم في مصر مقابل الجنيه بمستهل تعاملات صباح الأحد 11 ديسمبر/كانون الأول 2022، في البنوك العاملة بالسوق المحلي والصرافات، وسط تداولات هادئة.

واتسعت مؤخرا، الفجوة بين سعر الصرف الرسمي للجنيه المصري مقابل الدولار، وسعره في السوق الموازية (السوداء)، ما فرض ضغوطا كبيرة على السلطات المصرية قبيل اجتماع مهم مقرر مع مجلس صندوق النقد الدولي الأسبوع المقبل.

وتعاني مصر منذ فترة ليست بالقصيرة من نقص في العملة الأجنبية، على الرغم من خفض قيمة الجنيه مرتين خلال العام الجاري.

وانخفضت قيمة الجنيه 14.5% مقابل الدولار في 27 أكتوبر/ تشرين الأول. ومنذ أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني، سمح البنك المركزي للسعر الرسمي بالتراجع تدريجيا بمتوسط نحو 0.01 جنيه في اليوم.

وتنتظر السلطات المصرية نظر صندوق النقد الدولي، 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري، في طلب مصر الحصول على تسهيل الصندوق الممدد بقيمة ثلاثة مليارات دولار لمساعدتها في دعم أوضاع ماليتها العامة. وأعلنت مصر والصندوق عن الاتفاق على حزمة التمويل في 27 أكتوبر/تشرين الأول على مستوى الخبراء.

أدى قرار البنك المركزي المصري بتطبيق نظام سعر صرف مرن للجنيه أمام العملات الأجنبية إلى ارتفاع معدل التضخم الشهري 2.5% لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث سجل معدل التضخم السنوي في المدن 18.7% وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2017.

وبلغ معدل التضخم السنوي لإجمالي الجمهورية 19.2% لشهر نوفمبر/تشرين الثاني 2022 مقابل 6.2% لنفس الشهر من العام السابق، وبلغ الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية 140.7 نقطة لشهر نوفمبر/تشرين الثاني.

وبحسب بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ارتفعت أسعار مجموعات الحبوب والخبز بنسبة 4.8%، اللحوم والدواجن بنسبة 6.8%، الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 3.7%، الألبان والجبن والبيض بنسبة 5.5%، الزيوت والدهون بنسبة 1.4%، مجموعة الخضروات بنسبة 7.8%.

سعر الدولار اليوم في البنك المركزي
استقر سعر الدولار في مصر خلال التعاملات الصباحية لدى البنك المركزي المصري، عند 24.56 جنيه للشراء، و24.64 جنيه للبيع.

سعر الدولار اليوم في السوق السوداء
يبيع التجار في السوق السوداء الدولار مقابل 32 و33 جنيها مقارنة بسعر الصرف الرسمي البالغ نحو 24.6 للدولار، وفق تقرير لوكالة رويترز.

وتمنع الحكومة المصرية تداول العملات المختلفة خارج البنوك وشركات الصرافة، فيما يعرف بالسوق السوداء، أو السوق الموازية، كما أنها تفرض عقوبات قاسية على هذا الأمر، لكن هناك بعض الأشخاص الذين يعملون في تجارة العملات المختلفة خارج السوق المصرفية الرسمية، بل وصل الأمر إلى حد ممارسة نشاط السوق السوداء على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويتجه التجار وأصحاب الأعمال إلى السوق السوداء لتدبير العملة الصعبة بأي سعر حفاظاً على صفقاتهم التجارية وعملائهم.

سعر الدولار اليوم في البنوك المصرية
أبوظبي الإسلامي: 24.62 جنيه للشراء – 24.65 جنيه للبيع

المصري الخليجي: 24.62 جنيه للشراء – 24.65 جنيه للبيع

الأهلي الكويتي: 24.60 جنيه للشراء – 24.65 جنيه للبيع

الإسكندرية: 24.60 جنيه للشراء – 24.65 جنيه للبيع

سعر الدولار اليوم في البنك الأهلي المصري
واصل سعر صرف الدولار في تعاملات البنك الأهلي المصري اليوم، استقراره اليوم عند 24.54 جنيه للشراء، و24.59 جنيه للبيع.

سعر الدولار اليوم في بنك مصر
كما استقر سعر صرف الدولار في بنك مصر صباح اليوم عند 24.54 جنيه للشراء، و24.59 جنيه للبيع.

سعر الدولار اليوم في البنك التجاري الدولي (cib)
ولم يتغير سعر شراء الدولار في البنك التجاري الدولي (cib) في مصر اليوم عن تعاملات الأمس، مسجلا 24.58 جنيه للشراء، و24.64 جنيه للبيع.

سعر الدولار اليوم في بنك القاهرة
ظل سعر الدولار اليوم في مصر بتعاملات بنك القاهرة مستقرا عند نحو 24.50 جنيه للشراء، و24.56 جنيه للبيع، وهي نفس أسعار أمس الجمعة.

توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه في مصر
قال جاب ميجر من أرقام كابيتال “نعتقد أننا سنشهد خفضا أو تعديلا آخر… لكننا لا نتوقع خفضا إلى مستوى 32-34 مثلما توحي بورصة لندن أو السوق السوداء”.

ووفقا لتوقعات البنوك التي نشرتها وكالة بلومبرج، من المرجح أن يتجه الجنيه إلى مستويات تتراوح ما بين 26 جنيه للدولار وقرب الـ 27.8 جنيه للدولار خلال الفترة المقبلة.

وقالت الوكالة إن مصر ستتجه إلى مزيد من خفض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار قبل أن تحصل على قرض صندوق النقد الدولي المقرر خلال ديسمبر/كانون الأول الجاري، متوقعة في الوقت ذاته مزيداً من الانخفاض خلال الـ 12 شهراً المقبلة.

فيما يتوقع مصرفيون واقتصاديون أن يرتفع سعر الدولار قبل نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري إلى مستوى قياسي جديد بين 25 إلى 30 جنيهًا قبل موافقة صندوق النقد الدولي على صرف قرض لمصر. وفقا لما ورد من هنا وربما يتجاوز الدولار الـ30 جنيهًا مع قيام معظم التجار حاليًا بالتحوط ضد ارتفاع سعر الدولار، ويرفعون الأسعار متوقعين أسوأ الاحتمالات، وهو ما يزيد من الفجوة بين السعر الرسمي والسوق السوداء.