مع اقتراب صدور قرار لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، تسود حالة من الترقب للقرار الذي يمس سعر البنزين والسولار بعد تأجيل البت فيه حتى الان، خاصة أن القرار يصدر ربع سنويا بالشهر الأول.

قرار لجنة التسعير التلقائي حول سعر البنزين والسولار يستند لعدة عوامل
وقال مصدر مسؤول في تصريح خاص لـ«المصري اليوم»، وفقا لما ورد هنا إن قرار لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، حول اسعار البنزين 2023 يستند إلى عدة عوامل تتضمن سعر البترول العالمي في المقدمة إلى جانب سعر الجنيه مقابل الدولار فضلا عن تكاليف الشحن والنقل.

أضاف المصدر أنه فيما يتعلق بزيادة سعر المواد البترولية من عدمه فإن هذا يخضع لعدة عوامل وهناك مراعاة للبعد الاجتماعي، ووفقا لقرار تأسيس لجنة التسعير فإن فإن تحريك الأسعار سواء بالانخفاض أو الارتفاع لن يتجاوز حدود الـ 10% من السعر الحالي.

قرار اسعار البنزين والسولار يراعي البعد الاجتماعي
ولفت إلى أن قرار اللجنة حول أسعار البنزين والسولار سيصدر قريبًا، مشيرا إلى أن القرار النهائي سيكون إما برفع الأسعار أو التثبيت وفقا لعدة عوامل يجري دراستها الآن، خاصة أن هناك زيادات كبيرة في اسعار العديد من السلع وبالتالي يجب مراعاة البعد الاجتماعي.

نص قرار لجنة التسعير التلقائي أكتوبر المنصرم
يشار إلى أن لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، قررت تثبيت أسعار الوقود أكتوبر الماضي حتى نهاية شهر ديسمبر وذلك حفاظا على استقرار الأسعار في السوق المحلي في ظل التطورات العالمية.

سعر البنزين الحالي
أوضحت اللجنة، في بيانها أنها قررت تثبيت سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية عند 8.00 جنيه للتر (بنزين 80) وعند 9.25 جنيه للتر (بنزين 92) وعند 10.75 جنيه للتر (بنزين 95)، كما قررت تثبيت سعر السولار عند 7.25 جنيه للتر، وسعر بيع طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز عند 5 آلاف جنيه.

لجنة تسعير الوقود تقيس مستوى الاسعار العالمية للبترول
وتعتمد لجنة تسعير الوقود، التي تضم ممثلين لوزارتي البترول والمالية، في قرارها، على قياس مستوى الأسعار العالمية للبترول وأسعار الصرف وتكاليف النقل والتشغيل والإنتاج، وتجتمع بشكل ربع سنوي لمراجعة أسعار الوقود، وتحريكها ارتفاعا أو انخفاضا بنسبة 10% أو تثبيتها.

يشار إلى أن حمدي عبدالعزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، كشف تفاصيل إعلان أسعار البنزين الجديدة للربع الأول من عام 2023، وموعد اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية.

وقال «عبدالعزيز»، في تصريح تليفزيوني، الأحد، إن تحديد أسعار البنزين سيكون بعد مراجعة عدة عوامل، وهي سعر خام برنت عالميًا وتحرك سعر الصرف، وتكاليف الإنتاج، لافتًا إلى أن المعادلة السعرية تقول إن اللجنة تجتمع وترى متوسط أسعار البنزين في الـ3 أشهر الماضية، وتبحث معدلات سعر الصرف وخام برنت لتحديد سعر البنزين في الـ3 أشهر القادمة (يناير فبراير ومارس).

وقال «عبدالعزيز»، في مداخلة هاتفية لبرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع عبر فضائية «أون تي في»، اليوم الأحد، إن تحديد أسعار البنزين سيكون بعد مراجعة عدة عوامل، وهي سعر خام برنت عالميًا وتحرك سعر الصرف، وتكاليف الإنتاج، لافتًا إلى أن المعادلة السعرية تقول إن اللجنة تجتمع وترى متوسط أسعار البنزين في الـ3 أشهر الماضية، وتبحث معدلات سعر الصرف وخام برنت لتحديد سعر البنزين في الـ3 أشهر القادمة (يناير فبراير ومارس).

الجدير بالذكر أن قرار لجنة التسعير التلقائي للوقود يأتي عقب قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي، برفع سعر الفائدة 3% خلال ديسمبر، ليصل إلى 16.25، و17.25% و16.75 % على الرتيب، كما تم رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 300 نقطة أساس ليصل إلى 16.75%، بهدف الحد من التضخم وضمان استقرار الاقتصاد الكلي.